آخر الأخبار :
http://unfccc.int/files/meetings/marrakech_nov_2016/application/pdf/overview_schedule_marrakech.pdf

مطابقة المهارات المحلية مع الاحتياجات المحلية في المغرب

يدعم برنامج "الحوكمة من أجل رفع قابلية التوظيف في منطقة المتوسط " الممول من الاتحاد الأوروبي والذي تديره مؤسسة التدريب الأوروبية مبادرات تجريبية في مدينتي طنجة وتطوان المغربية في قطاعي الخدمات اللوجستية والسيارات، بهدف تحليل و الاستجابة لاحتياجات سوق العمل المحلية.

وقد عزّز المشروع الإدارة المحلية للتعليم والتدريب المهني عن طريق تصميم منهجية لتحليل احتياجات المهارات على المستوى المحلي وتنفيذ ذلك في قطاعي الخدمات اللوجستية والسيارات. وقد تم تنفيذ دعم مؤسسة التدريب الأوروبية بالتوازي أنشطة بناء القدرات والشراكات مع مدارس التعليم والتدريب المهني والسلطات وخدمات التوظيف والقطاع الخاص.

كما تم عقد مؤتمر نهائي اليوم في طنجة، حيث ناقش ممثلون عن المؤسسات المركزية والمحلية نتائج المبادرتين والمراحل القادمة وإمكانيات توسيع هذه المبادرة لمناطق أخرى.

مؤسسة التدريب الأوروبية، وكالة أنشئت من طرف الاتحاد الأوروبي للمساهمة في تطوير نظم التعليم والتدريب في البلدان الشريكة للاتحاد الأوروبي. وتتمثل مهمة هذه الوكالة التي تبلغ ميزانيتها السنوية 18 مليون يورو في مساعدة البلدان النامية التي تمر بمرحلة انتقالية على استغلال قدراتها في مجال الموارد البشرية من خلال إصلاح نظم التعليم، والتدريب وسوق العمل، في إطار سياسة العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي. (مركز معلومات الجوار الأوروبي)

للاطلاع على المزيد

بيان صحفي

وثائق المشروع

مشروع "الحوكمة من أجل رفع قابلية التوظيف في منطقة المتوسط": مذكرة واخبار

مؤسسة التدريب الأوروبية

صفحة مركز معلومات الجوار الأوروبي الخاصة بسياسة: التعليم والتدريب

ملف صحفي مسار الرابطw.enpi-info.eu/thememed.php?subject=11&lang_id=470]التعليم والتدريب[/link] : تعلم بلا حدود



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://albahboha.com/news61.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.