آخر الأخبار :

قلوب الذهب وعقول الفضة لرجالات المعرفة والحكمة من أعلام الغرب ورايات الشرق

ابن عذاري المراكشي
هو أبو العباس محمد بن عذاري لا يعرف تاريخ مولده ، واختلف في اسمه وتاريخ وفاته ويعرف أنه عاش بين النصف الثاني من القرن السابع الهجري وأوئل القرن الثامن الهجري ، نشأ في مدينة مراكش ، وعاصر نهاية الدولة الموحدية وشطرا مهما من العصر المريني أشتهر بكتابه البيان وهو من أوثق المراجع ، قسم ابن عذاري كتابه إلى ثلاثة مراحل :
:1 يشمل أنظمة المغرب الكبير منذ الفتح الإسلامي إلى الصنهاجين .
:2 يشمل تاريخ الأندلس من الفتح العربي إلى عصر ملوك الطوائف .
:3 تحدث فيه عن المرابطين والموحدين
اعتمد في كتابه على مجموعة من المصادر المكتوبة
***مشرقية كتاريخ الطبري والمسعودي
***أندلسية كالبكري وابن الأبار
***افريقية كابن مسعود والوراق
***مغربية كابن القطان والإدريسي

الشريف الإدريسي 1166/1100
محمد بن عبد الله بن ادريس المعروف بالشريف الإدريسي ولد في مدينة سبتة ، يعتبر من كبار الجغرافيين ، كتب في التاريخ والأدب والشعر والنبات ، درس الطب والفلسفة ، زار الحجاز ومصر والبرتغال وإسبانيا وإيطاليا وسواحل فرنسا وانجلترا مما ساهم في تنمية معلوماته الجغرافيا، اتصل الإدريسي بملك صقلية روجز الذي كان محبا للمعرفة وشرح له موقع الأرض في الفضاء مستخدما بيضة لتمثيل الأرض، جمع الإدريسي كل معلوماته في كتاب نزهة المشتاق في اختراق الآفاق وله مؤلفات أخرى مثلا روضة الأنس ونزهة النفس وروضة الفرح.

الحسن الوزان 1550/1489
أندلسي المولد مغربي النشأة والتكوين أطلق عليه أسلافه بالوزان لأنه يقوم بمهمة الوزن العمومي، زار تمبكتوا مع عمه وعمره لا يتجاوز 17 سنة ثم مصر أدى فريضة الحج 1515 وزار القستنطنية ، وقام الوزان بنشاط دبلوماسي وسياسي عظيم لصالح الوطاسين وشارك في المفاوضات بين أمير هنتاتة ومحمد البرتغالي كما فاوض أمير سوس وحاحا وأحمد الأعرج وأمير تلمسان والقرصان عروج التركي، اعترض قراصنة صقلية سفينته وقادوها إلى إيطاليا وقدم كهدية للبابا ليون العاشر سنة 1520، دعاه الإيطاليون بليون الإفريقي.

ابن بطوطة 1377/1303
محمد بن عبد الله المعروف بابن بطوطة ، رحالة مغربي طاف أنحاء العالم حيث زار مصر والشام وفلسطين والحجاز والعراق وبلاد العجم وافريقيا الشرقية وآسيا الصغرى والقستنطية وخوارزم والصين وأفغانستان ثم الهند... وابن بطوطة دقيق الملاحظة أمين الوصفة والرواية جمع رحلاته في كتابه تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار ترجم كتابه إلى عدة لغات أجنبية بعد انتهائه من تجواله ، ولاه المرينيون على قضاء تامسنا ، توفي وهو قاض سنة 1377.

ابن خلدون 1406/1332
ولد بتونس حفظ القرآن وجوده ، حسب المنهج المتبع بتونس درس التفسير والفقه المالكي، والتوحيد ،والمنطق،والرياضيات، اشتغل كاتبا للوزير محمد بن فزكين ، استدعاه أبو عنان المريني إلى فاس ، أمضى فيها تسعة سنوات ، عمل ضمن الكتاب والموقعين ، سجن سنة1357 بسبب اتهامه في المشاركة في مؤامرة ضد أبي عنان المريني ، كتب كتابه المشهور بالمقدمة ، بعد اعتكافه في قلعة ابن سلامة بالجزائر وألف كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر.

ابن زيدون
هو الفقيه والأديب والمؤرخ عبد الرحمان بن محمد بن زيدان العلوي ، ولد بمكناس نشأ وتعلم بها درس بالقرويين أصبح نقيب الشرفاء العلويين بمكناس وزرهون في العهد العزيزي، كان مؤرخا للدولة ، اشتغل بالتدريس وعرف بشغفه للتاريخ الإسلامي وتاريخ المغرب على الخصوص وتاريخ العلويين على الأخص، وله مؤلفات مثل :
** النهضة العلمية في عهد الدولة العلوية
**العز والصولة في معالم نظم الدولة

ابن رشد
[/color]الوليد محمد ابن رشد ولد سنة 1126 كان فقيها وفيلسوفا وطبيبا وقاضيا ، عاصر الخلفاء الموحدين الذين استقدموه لاصلاح التعليم بالمغرب.

الناصري 1251/ 1251
هو أبو العباس أحمد بن خالد الناصري ازداد بسلا شغل مناصب إدارية في المخزن ببعض حواضر المغرب : كمراكش، سلا، فاس ،وله عدة مؤلفات في اللغة والأدب والتاريخ... أشهرها الإستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى ،أرخ للمغرب منذ الفتح الإسلامي إلى أواخر القرن 19 عشر .




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://albahboha.com/news139.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة 0